منتدى أم ضوابان

نحن قوم لاتوسط بيننا لنا الصدر دون العالمين او القبر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
السلام عليكم ورحمة الله تم فتح الموقع الجديد و المنتدى على الرابط التاليhttp://www.umdoban.com/vb

شاطر | 
 

 لافتات احمد مطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:09 am

عالم اللافتات

--------------------------------------------------------------------------------






كثيرون هم من يعشقون شعر أحمد مطر، فشعره تعبير عما يغلي في صدورنا ولا نستطيع البوح به...

ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنيـن والبنات، في قرية ( ا لتنو مه )، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي.
وكان لتنو نه تأثير واضح في نفسه، فهي -كما يصفها- تنضح بساطة ورقّة وطيبة، مطرّزة بالأنهار والجداول والبساتين، وبيوت الطين والقصب، و ا شجار النخيل التي لا تكتفي بالاحاطة بالقرية، بل تقتحم بيوتها، وتدلي سعفها الأخضر واليابس ظلالاً ومراوح.
وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الاحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائه بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي إ ضـطـر الشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه و مرا بع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.
وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية ألا نتحا ريه، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في نشرها بين القرّاء.
وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلى، ليجد كلّ منهـما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهـما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزا لق الإ يد يو لوجيا.
وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلى يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.
ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلى، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بـنـفـيهـما معاً من الكويت، حيث ترافق ألإ ثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلى، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.
ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال، قريباً منه على مرمى حجر، في صراع مع الحنين والمرض، مُرسّخاً حروف وصيته في كل لافتـة يرفعها.


منقوووول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:11 am

أنا لا أدعو
إلى غير السراط المستقيم…
أنا لا أهجو
سوى كل عُتلٍ و زنيم…
و أنا أرفض أن
تصبح أرض الله غابة
و أرى فيها العصابة
تتمطى وسط جنات النعيم
و ضعاف الخلق في قعر الجحيم…
هكذا أبدع فنّي
غير أني
كلما أطلقت حرفاً
أطلق الوالي كلابه
آه لو لم يحفظ الله كتابه
لتولته الرقابة
و محت كلّ كلامٍ
يغضب الوالي الرجيم…
و لأمسى مجمل الذكر الحكيم…
خمسُ كلماتٍ
كما يسمح قانون الكتابة
هي:
(قرآن كريم..
صدق الله العظيم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:12 am

الرجل المناسب

باسم والينا المبجّل…
قرروا شنق الذي اغتال أخي
لكنه كان قصيراً
فمضى الجلاد يسأل…:
رأسه لا يصل الحبل
فماذا سوف أفعل ؟…
بعد تفكير عميق
أمر الوالي بشنقي بدلاً منه
لأني كنت أطول…
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:13 am

الهارب

في يقظتي يقفز حولي الرعبْ…
في غفوتي يصحو بقلبي الرعبْ…
يحيط بي في منزلي
يرصدني في عملي
يتبعني في الدربْ…
ففي بلاد العرب
كلّ خيالٍ بدعةٌ
و كل فكرٍ جنحةٌ
و كل صوت ذنبْ…
هربت للصحراء من مدينتي
و في الفضاء الرحبْ…
صرخت ملء القلبْ…
إلطف بنا يا ربنا من عملاء الغربْ…
إلطف بنا يا ربْ…
سكتُّ… فارتد الصدى:
خسأت يا ابن الكلبْ…
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:17 am

اوصاف ناقصة

قال: مالشيء الذي يهوي كما تهوي القدم ؟
قلت: شعبي…
قال: كلا… هو جلدٌ ما به لحمٌ و دم…
قلت: شعبي…
قال: كلاّ… هو ما تركبه كل الأمم…
قلت: شعبي…
قال: فكّر جيداً
فيه فمٌ من غير فمْ
و لسان موثقٌ لا يشتكي رغم الألم
قلت: شعبي…
قال: ما هذا الغباء ؟!
إنني أعني الحذاء !
قلت: مالفرق؟
هما في كل ما قلت سواء !
لم تقل لي أنه ذو قيمةٍ
أو أنه لم يتعرض للتهم.
لم تقل لي هو لو ضاق برِجلٍ
ورّم الرِجل و لم يشكو الورم.
لم تقل لي هو شيءٌ
لم يقل يوماً… (نعمْ) !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:19 am

مزايا وعيوب

نبح الكلب بمسؤول شؤون العاملين:
سيدي إني حزين.
هاك… خذ طالع مِلفي
قذرٌ من تحت رجليَّ إلى ما فوق كتفي
ليس عندي أي دين.
لاهثٌ في كل حين.
بارعٌ في الشمّ و النبح و عقر الغافلين.
بطلٌ في سرعة العدو،
خبيرٌ في إقتفاء الهاربين
فلماذا يا ترى لم يقبلوني
في صفوف المخبرين ؟!
هتف المسؤول: لكن
فيك عيبان يسيئان إليهم
أنت يا هذا وفيٌ و أمين !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:21 am

قطعان ورعاة

يتهادى في مراعيه القطيع.
خلفه راعٍ، و في أعقابه كلبٌ مطيع.
مشهد يغفو بعيني و يصحو في فؤادي.
هل أسميه بلادي ؟!
أبلادي هكذا ؟
ذاك تشبيه فظيع !
ألف لا…
يأبى ضميري أن أساوي عامداً
بين وضيعٍ و رفيع.
هاهنا الأبواب أبواب السماوات
هنا الأسوار و أعشاب الربيع
و هنا يدرج راعٍ رائعٌ
في يده نايٌ
و في أعماقه لحنٌ بديع.
و هنا كلبٌ وديع
يطرد الذئب عن الشاة
و يحدو حَمَلاً كاد يضيع
و هنا الأغنام تثغو دون خوف
و هنا الآفاق ميراث الجميع.
أبلادي هكذا ؟
كلاّ… فراعيها مريع.
و مراعيها نجيع.
و لها سور و حول السور سور
حوله سورٌ منيع !
و كلاب الصيد فيها
تعقر الهمس
و تستجوب أحلام الرضيع !
و قطيع الناس يرجو لو غدا يوماً خرافا
إنما… لا يستطيع !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:22 am

الناس للناس

--------------------------------------------------------------------------------

أم عبدالله ثاكل.
مات عبدالله في السجن
و ما أدخله فيه غير تقرير عادل
عادل خلّف مشروع يتيم
فلقد أُعدم و الزوجة حامل.
جاء في تقرير فاضل
أنه أغفل في تقريره بعض المسائل.
فاضل إغتيل.
و لم يترك سوى أرملة… ماتت
و في آخر تقرير لها عنه إدّعت
أن التقارير التي يرسلها… دون توابل.
كيف ماتت ؟
بنت عبدالله في التقرير قالت
أنها قد سمعت في بيتها صوت بلابل !
إنها جاسوسةٌ طبعاً…
و جاري فوضويٌ
و شقيقي خائنٌ
و ابني مثيرٌ للقلاقل !
سيموتون قريباً
حالما أرسل تقريري إلى الحزب المناضل.
و أنا ؟
بالطبعِ راحلْ.
بعدهم… أو قبلهم
لا بد أن يرحمني غيري بتقرير مماثلْ.
نحن شعبٌ متكافلْ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:24 am

بدعة

بدعة عند ولاة الأمر صارت قاعدة ،

كلهم يشتم أمريكا،

وأمريكا إذا مانهضوا للشتم تبقى قاعدة ،

.فإذا ماقعدوا، تنهض أمريكا لتبني قاعدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:25 am

جاهلية

في زمان الجاهلية

كانت الأصنام من تمر،

وإن جاع العباد،

فلهم من جثة المعبود زاد؛

وبعصر المدنية،

صارت الأصنام تأتينا من الغرب

ولكن بثياب عربية،

تعبد الله على حرف، وتدعو للجهاد

وتسب الوثنية،

وإذا ماستفحلت، تأكل خيرات البلاد،

وتحلي بالعباد؛

.رحم الله زمان الجاهلية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:26 am

اسلوب

كلَّما حلَّ الظلامْ
جَدَّتي تروي الأساطير لنا
حتى ننامْ.
جدتي معجبة جداً بأسلوب النظامْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:28 am

مفقودات

زارَ الرئيسُ المؤتمنْ
بعض ولايات الوطنْ.
وحين زار حيِّنا
قال لنا:
هاتوا شكاواكم بصدقٍ في العلنْ
ولا تخافوا أحداً.. فقد مضى ذاكَ الزمنْ
فقال صاحبي "حسنْ":
يا سيِّدي
أين الرغيفُ واللبنْ؟
وأين تأمينُ السكنْ؟
وأين توفيرُ المهَنْ؟
وأينَ منْ
يُوفِّرُ الدَّواءَ للفقيرِ دونما ثمنْ؟
يا سيِّدي
لم نرَ من ذلك شيئاً أبداً.
قال الرئيسُ في حزنْ:
أحرَقَ ربي جسدي
أكُلُّ هذا حاصلٌ في بَلَدي؟!!
شكراً على صِدْقكَ في تنبيهنا يا ولدي
سوف ترى الخيرَ غداً.

***

وبعدَ عامٍ زارنا.
ومرةً ثانيةً قال لنا:
هاتوا شكاواكم بصدقٍ في العلنْ.
ولا تخافوا أحداً
فقد مضى ذاك الزمنْ.
لم يشتكِ الناسُ!
فقمتُ معلناً:
أين الرغيفُ واللبنْ؟
وأين تأمينُ السكنْ؟
وأين توفيرُ المهَنْ؟
وأينَ منْ
يُوفِّرُ الدَّواءَ للفقيرِ دونما ثمنْ؟
معذرةً سيِّدي
.. وأين صاحبي "حسنْ"؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:29 am

استغاثة

الناسُ ثلاثةُ أمواتٍ
في أوطاني.
والميتُ معناهُ قتيلْ.
قِسمٌ يقتلُهُ "أصحابُ الفيلْ".
والثاني تقتلُهُ "إسرائيلْ".
والثالث تقتلُهُ "عَرَبائيلْ"
وهي بلادٌ
تمتد من الكعبةِ حتى النيلْ!
والله اشتقنا للموت بلا تنكيلْ
والله اشتقنا
واشتقنا
ثم اشتقنا.
أنقذنا.. يا عزرائيلْ!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:31 am

نافق


نافِقْ

ونافِقْ

ثمَّ نافِقْ ، ثمَّ نافِقْ

لا يَسلَمُ الجسدُ النحيلُ من الأذى

إنْ لم تُنافِقْ

نافِقْ

فماذا في النفاقِ

إذا كَذَبْتَ وأنتَ صادِقْ؟

نافِقْ

فإنَّ الجهلَ أن تَهوي

ليرقى فوقَ جُثَّتِكَ المنافِقْ

لكَ مَبدأٌ ؟ لا تَبْتَئِسْ

كُنْ ثابتاً

لكنْ .. بمختلَفِ المناطِقْ

واسبِقْ سِواكَ بكلِّ سابِقَةٍ

فإنَّ الحُكْمَ محجوزٌ

لأربابِ السوابِقْ

* *

هذي مقالةُ خائِفٍ

مُتملِّقٍ ، مُتسلِّقٍ

ومقالتي : أَنا لنْ أُنافِقْ

حتّى ولو وضعوا بِكَفَيَّ

المغاربَ والمشارِقْ

يا دافنينَ رُؤوسَكُمْ مِثلَ النَعامِ

تَنَعَّمُوا

وتَنقَّلوا بينَ المبادئِ كاللقالِقْ

وَدَعوا البطولةَ لي أنا

حيثُ البطولةُ باطِلٌ

والحَقُّ زاهِقْ !

هذا أنا

أُجْري مع الموتِ السباقَ

وإنّني أدري بأَنَّ الموتَ سابِقْ

لكنّما سَيظلُّ رأسي عالياً أبداً

وحَسْبي أَنَّني في الخَفْضِ شاهِقْ !

فإذا انتهى الشوطُ الأخيرُ

وصَفَّقَ الجَمْعُ المنافِقْ

سَيَظَلُّ نَعْلِي عالياً

فوقَ الرؤوسِ

إذا علا رأسي

على عُقَدِ المشانِقْ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:32 am

التهمة

كنتُ أسيرُ مفـرداً
أحمِـلُ أفكـاري معـي
وَمَنطِقي وَمَسْمعي
فازدَحَمـتْ
مِن حَوْليَ الوجـوه
قالَ لَهمْ زَعيمُهم: خُـذوه
سألتُهُـمْ: ما تُهمتي؟
فَقيلَ لي:
تَجَمُّعٌ مشبــوه!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:34 am

امل

أمس اتصلت بالأمل
قلت له: هل ممكن
أن يخرج العطر لنا
من الفسيخ والبصل؟
قال: أجل.
قلت: وهل يمكن أن
تُشعل نار بالبلل؟
قال: بلى.
قلت: وهل من حنظل
يمكن تقطير العسل؟
قال: نعم.
قلت: وهل
يمكن وضع الأرض
في جيب زحل؟
قال: نعم.. بلى.. أجل.
فكل شيء محتمل
قلت: إذن عربنا
. سيشعرون بالخجل
قال: تعال ابصق على وجهي
!! إذا هذا حصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:36 am

شعر الرقابة

فكرت بأن أكتب شعراً

لا يهدر وقت الرقباء

لا يتعب قلب الخلفاء

لا تخشى من أن تنشره

كل وكالات الأنباء

ويكون بلا أدنى خوف

في حوزة كل القراء

هيأت لذلك أقلامي

ووضعت الأوراق أمامي

وحشدت جميع الآراء

ثم.. بكل رباطة جأش

أودعت الصفحة إمضائي

وتركت الصفحة بيضاء!

راجعت النص بإمعان

فبدت لي عدة أخطاء

قمت بحك بياض الصفحة..

واستغنيت عن الإمضاء!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:39 am

نحن


نحـنُ من أيّـةِ مِلّـهْ ؟!
ظِلُّـنا يقْتَلِعُ الشّمسَ ..
ولا يأمَـنُ ظِلّـهْ !
دَمُنـأ يَخْتَـرِقُ السّيفَ
ولكّنــا أذِلَّـهْ !
بَعْضُنا يَخْتَصِـرُ العالَـمَ كُلَّـهْ
غيرَ أنّـا لو تَجَمّعنـا جميعاً
لَغَدَوْنا بِجِـوارِ الصِّفرِ قِلّـهْ !

نحنُ من أينَ ؟
إلى أينَ ؟
ومَـاذا ؟ ولِمـاذا ؟
نُظُـمٌ مُحتَلَّـةٌ حتّى قَفـاها
وَشُعـوبٌ عنْ دِماها مُسْـتَقِلّهْ !
وجُيوشٌ بالأعـادي مُسْتَظِلّـهْ
وبِـلادٌ تُضْحِكُ الدّمـعَ وأهلَـهْ :
دولَـةٌ مِنْ دولَتينْ
دَولَـةٌ ما بينَ بَيـنْ
دولَـةٌ مرهونَـةٌ، والعَرشُ دَيـنْ .
دولَـةٌ ليسَـتْ سِـوى بئرٍ ونَخْلَـهْ
دولَـةٌ أصغَـرُ مِنْ عَـورَةِ نَمْلَهْ
دولَـةٌ تَسقُطُ في البَحْـرِ
إذا ما حرّكَ الحاكِـمُ رِجْلَــهْ !
دولـةٌ دونَ رئيسٍ ..
ورئيـسٌ دونَ دَولـهْ !

نحْـنُ لُغْـزٌ مُعْجِـزٌ لا تسْتطيعُ الجِـنُّ حَلّـهْ.
كائِناتٌ دُونَ كَـونٍ
ووجـودٌ دونَ عِلّـهْ
ومِثالٌ لمْ يَرَ التّاريخُ مِثْلَـهْ
لَمْ يرَ التّاريـخُ مِثْلَـهْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد بشير

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 18/12/2007
الموقع : وزارة الصحة

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   السبت فبراير 16, 2008 10:41 am

وصايا البغل المستنير

قال بغلٌ مستنير واعظاً بغلاً فتيا:

يا فتى إصغِ إليّا…

إنما كان أبوك امرأ سوءٍ

و كذا أمك قد كانت بغيّا.

أنت بغلٌ

يا فتى… و البغل نغلٌ

فإحذر الظن بأن الله قد سواك نبيّا.

يا فتى… أنت غبي.

حكمة الله، لأمرٍ ما، أرادتك غبيّا

فاقبل النصح

تكن بالنصح مرضياً رضيّا

أنت إن لم تستفد منه فلن تخسر شيّا.

يا فتى… من أجل أن تحمل أثقال الورى

صيرك الله قويّا.

يا فتى… فاحمل لهم أثقالهم مادمت حيّا

و استعذ من عقدة النقص

فلا تركل ضعيفاً حين تلقاه ذكيّا.

يا فتى… احفظ وصاياي

تعش بغلاً،

و إلاّ

ربما يمسخك الله رئيساً عربيّا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البادرابي
زول نشيط
زول نشيط
avatar

المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: لافتات احمد مطر   الإثنين فبراير 18, 2008 11:59 am

قمة الابداع ان يجبرك الابداع على الكلام فتعجز الكلمات عن التعبير فتسكت
لك الف الف شكر اخي محمد بشير على الابداع المتدفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لافتات احمد مطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أم ضوابان :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: