منتدى أم ضوابان

نحن قوم لاتوسط بيننا لنا الصدر دون العالمين او القبر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
السلام عليكم ورحمة الله تم فتح الموقع الجديد و المنتدى على الرابط التاليhttp://www.umdoban.com/vb

شاطر | 
 

 [b]كنف الله[/b]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aminnor
زول فعال
زول فعال
avatar

المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 11/12/2007
العمر : 35

مُساهمةموضوع: [b]كنف الله[/b]   الثلاثاء ديسمبر 18, 2007 4:57 am

[b][justify]ما أروع الحياة في كنف الله ترددت هذه الكلمات في نفس أحد التائبين كما ترددت في أنفسنا ومضى يتذكر تلك اللحظة التي أحياه الله فيها من جديد، يوم أن ودع حياة البعد والعصيان، وذاق حلاوة الإيمان بعد أن كاد يموت في حادثة غرق، تماما كما مات قلبه من قبل غرقا في لجج المعاصي والآثام. نعم، نذكر يوم أن مضى إلى بيته، ودخل حجرته ليجد تلك الصور القبيحة التي زين –بل قبح- بها جدران الغرفة، فجعل يمزقها ويبكي، يبكي على ليال انقضت في بعد عن ربه ، وأيام مضت في انتهاك لمحارم، ومفارقة لموبقات ، فما أشقاها من حياة! مزق تلك الصور، وتخلص من هذه الشرائط والأفلام ، رمى كل ذلك في سلة المهملات، ثم ارتمى على فراشه يجهش بالبكاء ، وهو يهتف : يا رب..يا رب..يا رب طالما عصتك ، فهل قبلتني؟ يا رب ، طالما بارزتك بالقبيح فهل تسامحني؟ وهنا يأتيه النداء العلوي الشفيق الرقراق ، وكأنما يريد الله تعالى أن يذيقه برد الأجابة، بعد أن ألهمه حلاوة النداء ، فإذا بصوت المنادي لصلاة الفجر ينادي حي على الصلاة حي على الفلاح ، وكأنما رب العباد يناديه : يا عبدي ، عصيتنا فأمهلناك ، وإن عدت إلينا فإنا قبلناك ، فتعال إلى بيتي ، إلى حيث النور ، تعال واغترف منه ؛ ليبدد ظلمات الماضي و لتحيا حياة الطهر و النقاء ، لتذوق طعم الراحة والسعادة بعد طول التطواف في دروب الشقاء. وعند هذا الحد من الذكريات لم يتمالك صاحبي نفسه، فإذا بدموعه تسيل على خديه ، وهو يتلو في قلبه قول الله تعالى: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا) أي المتيقظين أنت؟ ولئن كنا في الخطوة السابقة قد اهتز في قلوبنا ذلك الإيمان الدفين، فأراد لنا الرب الرحيم أن تستيقظ قلوبنا عبر المحبة والخوف والرجاء ، فإننا في هذه الخطوة نريد أن نستغل تلك اليقظة فنجعل منها وقودا إيمانيا نقطع بواسطته مسافة عظيمة في الطريق إلى الله تعالى. ذلك أن اليقظة وحدها لا تكفي كي يصل المسافر إلى ربه فالشأن كل الشأن فيما يفعله بعد أن يستيقظ من نومه. من أجل ذلك فقد وجب أن يقف كل مسافر منَّ عليه ربه باليقظة من رقاد الغفلة مع نفسه وقفة حساب وتدقيق، ليسألها في صدق وإخلاص: أي المتيقظين أنت؟ وهنا يأتي ابن الجوزي رحمه الله ليعينك على الإجابة فيقول مبينا لك أصناف المتيقظين: (وتفكرت في سبب هداية من يهتدي، وانتباه من يتيقظ من رقاد غفلته فوجدت السبب الأكبر، اختيار الحق سبحانه وتعالى لذلك الشخص)، كما قيل : إذا أرادك لأمر هيأك له، ثم ينقسم المتيقظون : *فمنهم من يغلبه هواه ويقتضيه طبعه ما يشتهي مما قد اعتاده فيعود القهقري ولا ينفعه ما حصل له من الانتباه، فانتباه مثل هذا زيادة في الحجة عليه. *ومنهم من هو واقف في مقام المجاهدة بين صفين، العقل الآمر بالتقوى والهوى المتقاضي للشهوات فمنهم من يغلب بعد المجاهدات الطويلة فيعود إلى الشر يختم له به، ومنهم من يغلب تارة، ويغلب تارة فجراحاته لا في مقتل. *ومنهم من يقهر عدوه فيسجنه في حبس فلا يبقى للعدو من الحيلة إلا الوسواس. *ومنهم الصفوة أقوام مذ تيقظوا ما ناموا، مذ سلكوا ما وقفوا، فهمهم صعود وترق، كلما عبروا إلى مقام رأوا نقص ما كانوا فيه؛ فاستغفروا. فتأملي كيف استوى هؤلاء المتيقظين في أصل يقظتهم واختلفوا كل الاختلاف في عاقبتها. الولادة الجديدة ولئن كنا في المرحلة السابقة قد بدأنا طريق الهداية وقطعنا فيه أولى خطواته، فإن علينا الآن أن نكمل الطريق، وأن ندخل في عرضه ونغوص في أعماقه؛ حتى لا نعود القهقري، فلابد أن ننغمس في حياة النور بكل كياننا، أن نولد ولادة جديدة ونحيا حياة جديدة، أن يتغير فينا كل شيء، مشاعرنا وأفكارنا، مفاهيمنا وتصوراتنا، سلوكياتنا وأفعالنا، قيمنا وأخلاقياتنا. ولابد أن نعيد صياغة كل ذلك وفق منهج هذا الدليل العظيم، الذي ارتضاه الله تبارك وتعالى لعباده فقال: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا) [المائدة:3]. إن هذه الولادة الجديدة هي نفسها التي حدثت لصحابة النبي صلى الله عليه وسلم فصاغتهم تلك الصياغة الفريدة. فلقد تبدل فيهم كل شيء تبدلت تصوراتهم وأفكارهم فإذا هي كلها وفق لا إله إلا الله. وتبدلت أحاسيسهم ومشاعرهم فبعد أن كانوا يوالوا ويعادوا، ويحبوا ويكرهوا وفق عصبيتهم الجاهلية لقبيلتهم وعائلتهم فإذا محبتهم تصبح لله وبغضهم يصبح لله حتى ليحب أحدهم أخاه المؤمن ويكره شقيقه أو أباه لأنه الكافر البعيد عن الله تعالى. وتبدلت أخلاقهم وقيمهم فإذا كلها قد اكتست بنور شريعة الله، فهم سلوكياتهم وأفعالهم فإذا هم قرآن يمشي على الأرض من أجل ذلك، كانوا هم سادة الدنيا والآخرة، وعلى أكتافهم شيد صرح الإسلام العظيم، حتى وصل إلينا كما أنزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى دربهم لابد أن يسير كل مسافر إلى الله، يبغي سعادة الدنيا ونعيم الآخرة. عوائق في الطريق ولكن أمر تلك الولادة الإيمانية ليس بتلك السهولة التي قد يبدو عليها الأمر، ولو كانت المعالي رخيصات الثمن، ما كان للقيعان والطين سوق رائجة. يوضح لك ابن الجوزي رحمه الله "واعلم أن الطريق الموصلة إلى الحق سبحانه، ليست مما يقطع بالأقدام، وإنما يقطع بالقلوب، والشهوات العاجلة قطاع الطريق، والسبيل كالليل المدلهم، غير أن عين الموفق بصر فرس، لأنه يرى في الظلمة كما يرى في الضوء، والصدق في الطلب منار، أينما وجد يدل على الجادة، وإنما يتعثر من لم يخلص، وإنما يمتنع الإخلاص عمن لا يراد، فلا حول ولا قوة إلا بالله ". فحياة النور في ظل كتاب الله؛ وسنة رسوله ومصطفاه حلو طعمها الذيذ عيشها لكن دون الوصول إليها والتحقق بها عقبات ومزالق، تمنع معظم الناس من الانتظام في سلوكها، والثبات في قطعها. نية وهمة ورفقة ولكن يهون كل ذلك بصدق وإخلاص هما عنوان فلاح المسافر ونجاحه، وسر نجاته من التعثر في طريق الأنوار، ويؤهلانه لنيل اصطفاء الله تعالى واختياره له؛ فيكلأه سبحانه برعايته، ويمده بقوته بعونه. ثم بهمة عالية وعزيمة صادقة على سلوك الصراط المستقيم مهما كلف ذلك المسافر من تضحيات ومهما قابله فيه من أشواك وعقبات. وإن كنت قد نصحتك من قبل بلزوم رفقة الإيمان فاعلمي أن حاجتك لها في هذه المرحلة أشد من سابقتها، فلا تعد عيناك عن إخوان الإيمان الذين يسيرون إلى جوارك جنبًا إلى جنب في طريق الله، فمعهم تنعمي بدفء حياة النور، ونعيم الالتزام بشريعة الله. • أخيرًا كوني على يقين من أنه: " إنما يقطع السفر ويصل المسافر بلزوم الجادة وسير الليل، فإذا حاد المسافر عن الطريق ونام الليل كله فمتى يصل إلى مقصوده؟! فحيهلا إن كنت ذا همة فقد حدا بك حادي الشوق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البادرابي
زول نشيط
زول نشيط
avatar

المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: [b]كنف الله[/b]   الثلاثاء ديسمبر 18, 2007 7:11 am

جزاك الله عنا الف خير اخي امين و جعله الله في ميزان حسناتك و الى الامام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يوسف علي سليمان

avatar

المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 19/12/2007
العمر : 35
الموقع : المملكة العربية السعودية

مُساهمةموضوع: رد: [b]كنف الله[/b]   الخميس ديسمبر 20, 2007 3:19 pm

الرائع امينو بارك الله فيك .......... وموضوعك رائع جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
زول فعال
زول فعال
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: [b]كنف الله[/b]   الخميس ديسمبر 27, 2007 10:19 am

رغم طول الموضوع لكن لا ولن تمل قراءته حتى اخر حرف منه . بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ummdoban.forum777.com
Admin
زول فعال
زول فعال
avatar

المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

مُساهمةموضوع: تصدق واصبر فسترى الخير والبركة بإذن الله   السبت يناير 19, 2008 2:23 am



مهندس حصل على وظيفة بمرتب شهري عالى.. ولكنه رغم أن راتبه عالي ولديه بيت ملك لاحظ أن الراتب يذهب بسرعة ولا يعلم كيف، يقول : " سبحان الله والله لا أدري أين يذهب هذا الراتب .. وكل شهر أقول الآن سأبدأ التوفير وأكتشف أنه يذهب " يطير " .... إلى أن نصحني أحد الأصدقاء بتخصيص مبلغ بسيط من راتبي للصدقة، وبالفعل خصصت مبلغ من الراتب للصدقة .. والله من أول شهر بقي له مبلغ محترم من راتبه بالرغم أن الفواتير والمصاريف نفسها لم تتغير ... الصراحة فرحت كثيرا وقلت سأزيد التخصيص وبعد مضي خمسة أشهر أتاني خبر بأنه سوف يتم زيادة راتبي والحمد لله هذا فضل من ربي عاجز عن شكره.. فبفضل الله ثم الصدقة ألاحظ البركة في مالي وأهلي وجميع أموري.

جربوا، فستجدون ما أقول لكم وأكثر.


فهناك العديد من القصص التي تبين فضل الصدقة وبالذات التخصيص " أحب الأعمال أدومها "



الضمان على أن الصدقة تغير حياتك إلى الأفضل:

· برهان على صحة الإيمان: قال صلى الله عليه وسلم " .... والصدقة برهان"

· سبب في شفاء الأمراض: قال صلى الله عليه وسلم " داووا مرضاكم بالصدقة "

· تظل صاحبها يوم القيامة: قال صلى الله عليه وسلم "كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس"

· تطفىء غضب الرب: قال صلى الله عليه وسلم " صدقة السر تطفىء غضب الرب"

· محبة الله عز وجل: وقال عليه الصلاة والسلام "أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم،

أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولئن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر .... " الحديث

· الرزق ونزول البركات: قال الله تعالى " يمحق الله الربا ويربي الصدقات"

· البر والتقوى: قال الله تعالى " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم "

· تفتح لك أبواب الرحمة: قال صلى الله عليه وسلم " الراحمون يرحمهم الله، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء "

· يأتيك الثواب وأنت في قبرك: قال صلى الله عليه وسلم: " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له "

ذكر منها ـ صدقة جارية

· توفيتها نقص الزكاة الواجبة: حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: "أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـ تبـارك وتعـالى ـ لملائكته : هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته ؟ ثم الزكاة مثل ذلك، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك "

· إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك: قال صلى الله عليه وسلم "الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار "

· تقي مصارع السوء: قال صلى الله عليه وسلم "صنائع المعروف تقي مصارع السوء "

· أنها تطهر النفس وتزكيها: قال الله تعالى " خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها "

· وغيره من الفضائل:

قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم : (( يا معشر النساء تصدقن وأكثرن الاستغفار، فإني رأيتكن أكثر أهل النار )) ، فقالت امرأة منهن جزلة ( أي ذات عقل ورأي .) : وما لنا يا رسول الله أكثر أهل النار ؟ قال : (( تكثرن اللعن وتكفرن العشير ))

و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم : "ما نقص مال من صدقة "

و قال صلـــى اللــه عليــه وسلــــم : " اتقوا النار ولو بشق تمرة "



فلو أن للصدقة إحدى هذه الفضائل لكان حري بنا أن نتصدق ، فما بالك بكل هذه الفضائل جميعا من الصدقة ولو بريال واحد فقط ، لا تحقرن من المعروف شيئا . فاحصد الأجور وأدفع عن نفسك البلاء.

لنتصدق ونحث غيرنا على الصدقة فهذه الفضائل العظيمة جمعت في الصدقة فلا نخسرها فنندم يوم لا ينفع مال ولا بنون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ummdoban.forum777.com
 
[b]كنف الله[/b]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أم ضوابان :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: